قفصٌ ترابيّ.. شعر محمود حسن عبد التواب

الشاعر محمود حسن

قفصٌ   ترابيٌ    وخبزٌ         ميِّتٌ
أَسِنَتْ عيونُ الماءِ نَقَّ الضِفدعُ

تأتي المواجعُ يا صديقي جملةً
فالعينُ تَنْزِفُ والقلوبُ  تُفَجَّعُ

وكأنما  خُلِقُ  العذابُ  لأجلنا
متتابعًا..    فمودِّعٌ         وموَدَّعُ

المفرداتُ       عقيمةٌ….. ومكررٌ
كلُّ      الكلامِ     ولا يُبينُ    مُقَفَّعُ

والبُحْتريُّ    علي  الرفوف معلَّقٌ
وأبو     العلاءِ    مُلَجْلَجٌ    ومُرَوَّعُ

إقرأ أيضاً  ممر شرفي لطلاب بـ "هندسة الإسكندرية" لتكريمهم على مساعداتهم للطلاب

وطنٌ   تسيلُ علي التراب دماغه
وعَرُوضُهُ     متهالكٌ       متَصَدِّعُ

من   أيِّ    مِحْبرةٍ   يَكُونُ  مِدادُهُ
وبأيِّ     فلسفةٍ    يلوذُ     المبدعُ

والآكلون     فطيرةً     من    مُخَّهِ
حكوا   السماء برأسهم وتمنعوا

فلنعترفْ     أنَّ     الحياةَ      كئيبةٌ
ضاقتْ جميعُ الأَرْضِ عزَّ الموضعُ

إقرأ أيضاً  شاهد.. لحظة القبض على حسن راتب (صور)

 

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن هذا الخبر على ويك إند فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

إقرأ أيضاً  رسوم تصدير القمح في روسيا تشهد زيادة أواخر يونيو

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع القاهرة 24 وربما قد قام فريق التحرير في ويك إند بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.