السعودية تفجر مفاجأة مدوية عن سد النهضة


كشفت وكالة الأناضول التركية مفاجأة من العيار الثقيل بشأن سد النهضة حيث أعلنت السعودية عن تدخلها لدعم مصر.

و قال وزير الدولة للشؤون الإفريقية السعودي، أحمد قطان، الأربعاء، إن بلاده “ستواصل المساعي لإنهاء ملف سد النهضة الشائك (..) بالشكل الذي يضمن حقوق الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا)”.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لقطان، عقب لقائه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بحسب بيان للحكومة السودانية.

وأوضح قطان الذي وصل الخرطوم الثلاثاء في زيارة تستمر يومين، أن لقاءه بحمدوك بحث ملف سد النهضة الإثيوبي.

إقرأ أيضاً  رحلة " السيف الأجرب" حتى وصل إلي الملك سلمان

وأعلن عن سعي بلاده إلى “إنهاء هذا الملف بالشكل الذي يضمن حقوق الدول الثلاث”.

وكشف قطان، عن لقاءات سابقة له مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وأضاف: “سنواصل المساعي الحميدة لإنهاء هذا الملف الهام والشائك”، وفق البيان السوداني.

وهذه أول مرة التي تعلن فيها السعودية عن قيادتها مساع لحل الأزمة لتلحق بجهود للاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة لم تسفر عن اتفاق بعد.

إقرأ أيضاً  مذيع الجزيرة لـ حاكم عربي: لو كنت رجلا ضع حدا لما تفعله زوجتك أيها الجحش

وتصر إثيوبيا على بدء الملء الثاني لسد النهضة، في يوليو/تموز المقبل، بينما تتمسك الخرطوم والقاهرة بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، حفاظا على حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، وسط تعثر مفاوضات يقودها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر.

في سياق متصل، أكد قطان، أن العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، سيدعو لعقد قمة “في الوقت المناسب” لمجلس الدول المطلة على البحر الأحمر.
ويشمل المجلس 8 دول هي: السعودية والسودان وجيبوتي والصومال وإريتريا ومصر واليمن والأردن.

إقرأ أيضاً  الملك سلمان يصدر أمراً ملكياً بقتل «الشهراني» و5 آخرين

وأوضح قطان أن ميثاق المجلس الذي دخل حيز التنفيذ منذ ٢٩ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، “سيخلق فرصا استثمارية، ويحافظ على أمن البحر الأحمر بجانب أشياء عديدة ستعود بالنفع على الدول بأكملها”.

ويشهد البحر الأحمر وخليج عدن “تهديدات” عديدة لاسيما من الحوثيين والإيرانيين، وفق تصريحات غربية وخليجية، وسط نفي حوثي إيراني متكرر.