ابن طلّق زوجته قبل الدخول “هل يجوز للأب أن يتزوج بها”.. الإفتاء تجيب


علاقات الزواج متشابكة ، خاصة فيما يقع بين الأقارب وأصحاب القرابة من الدرجة الأولى على وجه التحديد.

ففي سؤال ورد لدار الإفتاء المصرية عبر البوابة الإلكترونية حيث يقول السائل: “هل يجوز للأب الزواج من طليقة ابنه التي عقد عليها ثم طلقها قبل الدخول؟”.

وفي رد دار الإفتاء:” فإنه لا يحل للأب ذلك، لأنها بمجرد العقد صارت حليلة للابن، وصار هو محرّما عليها على التأبيد”.

إقرأ أيضاً  إجراء عمليات تجميل للحواجب .. الإفتاء: جائز في هذه الحالة

وأضافت الدار أن الله سبحانه وتعالى بيّن تحريم نكاح من عقد عليها الابن عند ذكره للمحرمات من النساء؛ فقال عز من قائل: ﴿وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ﴾.

ونقلت الإفتاء عن العلامة الإمام ابن قدامة في المغني قوله :” ويَحْرُمُ عَلَى الرَّجُلِ أَزْوَاجُ أَبْنَائِهِ وَأَبْنَاءِ بَنَاتِهِ؛ مِنْ نَسَبٍ أَوْ رَضَاعٍ، قَرِيبًا كَانَ أَوْ بَعِيدًا، بِمُجَرَّدِ الْعَقْدِ؛ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ﴾ وَلَا نَعْلَمُ فِي هَذَا خِلَافًا”.

إقرأ أيضاً  عالم أزهري: مباح للسيدات الرقص والحديث الجنسي في هذه الحالة

وقال الإمام القرطبي: أجمع العلماء على تحريم ما عقد عليه الآباء على الأبناء، وما عقد عليه الأبناء على الآباء؛ سواء أكان مع العقد وطء أم لم يكن.

إقرأ أيضاً  داعية شهير يثير الجدل بشأن مصير الراقصات بعد الموت

وفي التفسير الوسيط قال الإمام محمد سيد طنطاوي رحمه الله شيخ الأزهر السابق أن الله سبحانه قال: “وَحَلَائِلُ أَبْنائِكُمُ” بدون تقييد بالدخول؛ للإشارة إلى أن حليلة الابن تحرم على الأب بمجرد عقد الابن عليها.