محاولة إغتيال رئيس دولة عربية


كشفت الرئاسة التونسية، اليوم الخميس، أن الرئيس قيس سعيد بصحة جيدة للغاية، ولم يصبه أي مكروه، نتيجة للظرف المشبوه الذي تم إرساله إلى الرئاسة التونسية.

وقالت الرئاسة التونسية إن مديرة الديوان الرئاسي فتحت الظرف المشبوه وتعكر وضعها الصحي وشعرت بحالة من الإغماء وفقدان شبه كلي لحاسة البصر.

إقرأ أيضاً  صدمة في الكويت بعد تصريحات وزير المالية عن إفلاس البلاد

وأضافت أنه لم يتسن إلى هذه الساعة تحديد طبيعة المادة التي كانت داخل الظرف.

إقرأ أيضاً  فعاليات سياحية مخلة بالآداب في السعودية

فيما كشف الأمن التونسي، أمس الأربعاء، تفاصيل التعامل مع الطرد المسموم، عقب إرساله إلى الرئاسة التونسية.

ووفقا لوسائل إعلام تونسية، فإن الأمن الرئاسي التونسي هو من فتح الطرد المشبوه الذي أرسل إلى قصر قرطاج.

إقرأ أيضاً  بيان عاجل من الأزهر بعد ضجة فيديوهات الطبيبة البيطرية المخلة

وأفادت وكالة الأنباء التونسية، أمس الأربعاء، بأن ظرفًا مشبوهًا وصل إلى القصر الرئاسي بقرطاج، يحتوي على مادة سامة.