صدور أخطر قرارين في الكويت منذ تسلم الشيخ نواف الأحمد الصباح مقاليد الحكم


صدر اليوم أول قرارين هامين في دولة الكويت منذ تسلم الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، مقاليد الحكم في البلاد ، خلفا للشيخ الراحل صباح الأحمد الجابر الصباح، قبل نحو 10 أيام .

وذكرت صحيفة القبس الكويتية، أن أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أصدر مرسوماً أميرياً، يقضي بتزكية الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد.

وقالت الصحيفة بأن الأمر الأميري سيرسل اليوم لمجلس الأمة، لمبايعة ولي العهد غداً.

والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح شغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني، وهو الابن السابع للشيخ أحمد الجابر الصباح. وكان قد التحق بوزارة الداخلية وتدرج في المناصب حتى أصبح رئيسًا للمباحث العامة آنذاك برتبة عقيد منذ عام 1967 وحتى عام 1980.

وتحولت في عهده رئاسة المباحث إلى إدارة أمن الدولة. وعينه الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد عام 1977 رئيسًا لديوانية شعراء النبط. كما أصدر الشيخ جابر مرسومًا أميريًا بتعيينه نائبًا لرئيس الحرس الوطني بدرجة وزير.

كما ذكرت وسائل إعلام كويتية أن وزير الخارجية وزير الدفاع بالإنابة الكويتي أحمد الناصر، أصدر قراراً وزارياً بإحالة رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر إلى التقاعد.

واوضحت بأن هذا القرار جاء بناء على طلب الفريق الخضر، وذلك اعتبارًا من مطلع شهر أكتوبر الجاري، كما تم منحه رتبة فريق أول.

المصادر لم تذكر أو تشير إلى صدور قرار آخر بتعيين قائدا عسكريا بديلا عن رئيس هيئة الأركان المحال للتقاعد.

يذكر أن أمير دولة الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح شوهد الجمعة الماضية وهو يقود سيارته دون أي حراسة أو مرافقين .

وتداولت صفحات عديدة على منصات التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر أمير دولة الكويت، وهو يخرج من الجامع بعد أدائه صلاة الجمعة ويحيي المصلين ثم يصعد سيارته ويقودها دون أن يصطحب معه أي مرافق.

وحظي مقطع الفيديو بتداول واسع واعجاب جمهور منصات التواصل الاجتماعي، واشادتهم بالشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وطريقة بدايته لدفة الحكم في دولة الكويت بعد رحيل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي حزنته الأمة العربية والإسلامية جمعاء، ومعها مختلف شعوب العالم.

وادى مؤخراً الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة الكويتي أميرا للبلاد خلفا للأمير صباح الأحمد الجابر الصباح.

وكان الشيخ نواف الأحمد يؤدي مهام أمير البلاد طيلة الشهرين الماضيين عقب سفر الأمير الراحل إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج.

ويبلغ نواف الأحمد من العمر 83 عاما وتولى ولاية العهد عام 2006.

وتنص المادة الرابعة من الدستور والمادة الأولى من قانون توارث الإمارة على أن “الكويت إمارة وراثية في ذرية مبارك الصباح”، فيما تنص المادة الرابعة من قانون توارث الإمارة على “أنه إذا خلا منصب الأمير نودي بولي العهد أميرا.”

error: Content is protected !!