رغد صدام حسين توضح حقيقة دعوة من أمير الكويت لزيارة البلاد


بعد ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حسمت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، اليوم الثلاثاء، الجدل الذي أثارته بعض التقارير بشأن مكالمة مزعومة جرت بينها وبين أمير الكويت، الشيخ نواف الصباح.

ونفت رغد صدام حسين تلك الأنباء عبر حسابها على “تويتر”، وهو الوحيد لها على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتبت: “أنفي نفيا قاطعا ما ورد في مواقع التواصل الاجتماعي حول “المكالمة المزعومة” مع أمير الكويت، لذا اقتضى التنويه”.

وكانت تقارير ذكرت، الفترة الماضية، أن رغد صدام حسين أجرت اتصالا هاتفيا بأمير الكويت، الشيخ نواف الصباح، لكي تعزيه في وفاة شقيقه، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأضافت أن أمير الكويت رد على رغد صدام حسين بالدعاء لوالدها الراحل، الرئيس العراقي، صدام حسين، لتنهمر دموعها، وترد عليه بأنها ترغب في زيارة الكويت.

وتابعت التقارير أن أمير الكويت كان رده على الإبنة الكبرى لصدام حسين أن بلاده ترحب بكل العرب، ودعاها شخصيا لزيارة الكويت، وأبدت الموافقة من ناحيتها.
وتعرضت الكويت إلى غزو شنه صدام حسين، في 2 أغسطس 1990، واستغرقت العملية العسكرية يومين وانتهت بإستيلاء القوات العراقية على كامل الأراضي الكويتية.

وأعلن الديوان الأميري في دولة الكويت، الثلاثاء 29 سبتمبر، وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، عن عمر ناهز 91 عاما.

وقال الديوان الأميري، في بيان مقتضب: “الديوان الاميري ينعي إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والاسلامية والعالم، سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح”.

وكان الشيخ صباح الأحمد يعالج في مستشفى بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي وصلها، في 23 يوليو، بعد تعرضه لوعكة صحية، ولاحقا أجريت للأمير الراحل فحوص طبية جاءت نتيجتها مطمئنة.

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من مواليد 16 يونيو 1929، وهو الحاكم الـ 15 لدولة الكويت، بعد الاستقلال عن المملكة المتحدة، واعتبر الشيخ صباح الأحمد أول وزير إعلام في دولة الكويتي، وثاني وزير خارجية في الدولة.

error: Content is protected !!