السبب الحقيقي وراء اعتزال “شادية” الفن وارتدائها الحجاب


كشف الممثل المصري، سمير صبري، أسباب اعتزال المطربة والممثلة الراحلة شادية عقب مشاركتها في مسرحية “ريا وسكينة” في ثمانينات القرن الماضي.

وقال صبري لبرنامج “أسرار النجوم” علي المحطة الإذاعة “نجوم إف إم” إن شادية كانت تحلم بالأمومة خصوصا بعد إجهاضها ثلاث مرات أثناء زواجها من الممثل صلاح ذو الفقار، وهو ما أثر عليها بالسلب.

وأشار إلى أنها كانت تعتبر شقيقها الأصغر طاهر بمثابة ابنها، إلى جانب كونه مدير أعمالها، وبعد وفاته المفاجئة تأثرت نفسيًا بشكل سلبي، وبعدها أخبرها الأطباء في مصر بإصابتها بسرطان الثدي وأجرت عملية استئصال.

لكنه أوضح أنها بعدها اكتشفت في زيارة إلى الولايات المتحدة، أن تشخيص حالتها كان خاطئًا وهو ما زاد من معاناتها النفسية، وأدى إلى انعزالها ودخولها في حالة من التصوف، قبل اتخاذ قرار الاعتزال.

وولدت الفنانة الراحلة فاطمة أحمد شاكر، المعروفة بـ”شادية”، في فبراير 1931.

وقدمت خلال مسيرة فنية طويلة قاربت 40 عامًا، بدأتها عام 1947 ما يزيد عن 110 أفلام، و10 مسلسلات إذاعية، ومسرحية واحدة، وعشرات الأغاني.

وفي عام 1984 اعتزلت شادية التمثيل والغناء، في عز مجدها، معلنة ارتدائها الحجاب والبعد عن الأضواء.

error: Content is protected !!