التصنيفات
أخبار المشاهير

فنان شهير : “مش عاوز أبويا يموت”.. أرجوكم ساعدوني


كشف الفنان الشاب شادي خفاجة عن مرور والده بأزمة صحية، منذ شهرين تقريبًا، دخل على إثرها المستشفى، وأجرى تدخلًا جراحيًا، وبعده تدهورت حالته الصحية، وبدأ يدخل في غيبوبة، بعدما تلوث جرحه.

وكتب عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك”، تعليقًا على صور كشفت عما آل إليه جرح والده: “أنا مش عاوز أبويا يموت، ارجوكم ساعدوني، امبارح ابويا بدأ يخرف و يفقد الوعي وبدأ يدخل في غيبوبة، كلمت الدكتور الجراح بتاعه بقوله ابويا بيموت، رد عليا يقولي اعمله ايه، الدكتور الجراح اللي عمل عملية ملوثة بيقول على العيان بتاعه اعمله ايه!؟، أنا ابويا بيروح مني بسبب أخطاء الأطباء”.

وتابع “أبويا دخل يعمل عملية فتأ في الصدر وركب شبكة بتاريخ ٥ أغسطس بمستشفى … ونصبوا عليا قالولي ادفع ٢٥ ألف جنيه تأمين واللي هيتبقى بنعملك بيه استرداد، فوجئت بعد العملية بفاتورة بـ٩٠ ألف جنيه، اتصرفت ومكتب رئاسة الوزراء والدكتور أشرف زكي جابولي قرار بتخفيض ٣٠٪؜ من المبلغ و كتر ألف خيرهم بأمانة وربنا يبارك فيهم”.

وأضاف خفاجة “أبويا فضل يتابع مع الدكتور الجراح … في عيادته وفي المستشفى وجرح ابويا دون تحسن مع فقدان الشهية وحالة إعياء عامة جسديا وده بسبب إن الجرح ملوث جدا من العملية، والنتيجة ان الدكتور طلب حجزه ودخوله عمليات مرة تانية في مستشفى …. مرة تانية وكلفتنا ١٠ آلاف جنيه مقابل (يوم واحد فقط) وخرج على البيت، ومن يومها الدكتور بيبعت تمريض يغير على الجرح وبيتابع معاه ولكن دون جدوى أو تحسن وده منظر الجرح و الحال اللي أبويا وصل ليه”.

شدد خفاجة على سوء حالة والده الصحية، موضحًا “ابويا حرفيا بيموت مني ومش قادر اعمل ايه انا واخواتي، احنا من امبارح في مستشفى …. لان مش هقدر ادخل تاني …. ويتعمل عليا نصباية زي كل مرة وعدى على دخول أبويا ٢٤ ساعة في … ورامين أبويا في غرفة فيها ٦ مرضى بدون تكييف أو مروحة وده خطر جدا على الجرح في الجو ده، ومفيش لا تمريض يركب له محاليل تغذية وريدية، ولا في دكتور جراح يبص على حالة الجرح والتلوث اللي هو وصل إليه نتيجة العملية، والدكتور نفسه اللي عامل العملية مش عاوز حتى يجي يبص على الحالة بتاعته بالرغم من انه شغال برضه في مستشفى ..، ارجوكم ابويا والله هيروح مني لو مالحقتوش في الـ ٢٤ ساعة دول”.

جدير بالذكر أن شادي خفاجة هو شقيق الفنان الشاب فادي خفاجة، والفنان هادي خفاجة، بدأوا الثلاثة العمل في الوسط الفني في طفولتهم، وحققوا نجاحًا كبيرًا.