شاهد .. ممرضات يسخرن من مريضة أثناء موتها


أثار مقطع فيديو، جدلاً واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أظهر ممرضات في كندا وهن يسخرن ويوبخن امرأة من السكان الأصليين بينما كانت في اللحظات الأخيرة من حياتها.

توفيت جويس إيتشاكوين (37 عامًا)، والأم لسبعة أطفال، يوم الاثنين بعد دخولها مستشفى جولييت بسبب آلام في المعدة قبل يومين. وقبل وفاتها، صورت مقطع فيديو مباشر على موقع “فيسبوك” يصور سخرية الممرضات منها، حسبما ذكرت شبكة (سي بي سي).

وقالت ممرضة بالفرنسية لـ إيتشاكان بينما كانت تعاني من الألم: “أنت غبية مثل الجحيم”.

وقالت ممرضة أخرى: “لقد اتخذت بعض الخيارات السيئة يا عزيزتي. ما الذي سيفكر فيه أطفالك، عندما يرونك هكذا؟”، تجيب الممرضة الأولى: “إنها تجيد ممارسة الجنس أكثر من أي شيء آخر”. وتقول ممرضى ثانية: “من برأيك يدفع ثمن هذا؟”.

ذكرت شبكة (سي بي سي)، أن إيتشاكوين، أحد أفراد قبيلة أتيكاميكو الأصلية الموجودة في جنوب غرب كيبيك كانت تعاني في السابق من مشاكل مماثلة، وكان تعاني أيضًا من مرض في القلب.

تعتقد عائلتها أنها أعطيت الكثير من المورفين وقد أدى ذلك إلى وفاتها، والتي لا تزال قيد التحقيق.

وذكرت صحيفة “الجارديان”، أن واحدة على الأقل من الممرضات تم فصلها من العمل في أعقاب الحادث، الذي انتقده قادة السكان الأصليين باعتباره مثالاً على العنصرية المنهجية التي تحدث في كثير من الأحيان ويتم تجاهلها في البلاد.

وقال الرئيس الوطني لجمعية الأمم الأولى، بيري بيليجارد في بيان: “التمييز ضد أفراد الأمم الأولى لا يزال سائدًا في نظام الرعاية الصحية وهذا يجب أن يتوقف”.

بينما أدان رئيس وزراء كيبيك، فرانسوا ليجولت، تصرفات الموظفين، إلا أنه توقف عن القول إن الحدث يعكس قضية عنصرية أكبر. قال: “لا أعتقد حقًا أن لدينا هذا النوع من التعامل مع أفراد الأمم الأولى في مستشفياتنا في كيبيك”.

وفي عام 2019، أصدر قاضي المحكمة العليا المتقاعد جاك فيينز تقريرًا وجد أنه “من المستحيل إنكار” أن السكان الأصليين في كيبيك هم ضحايا “التمييز المنهجي” عند الوصول إلى الرعاية الصحية والخدمات العامة الأخرى، وفقًا لما ذكرته شبكة (سي بي سي).

قال زوج المرأة إنه دمر بسبب وفاة زوجته. أضاف كارول دوبي: “لدي سبعة أطفال يجدون أنفسهم بدون أم. انا حزين. أنا حزين جدًا”.