فضيحة .. فنانة شهيرة تفجر صدمة: «زوجي أجبرني على إقامة علاقة مع هذا المنتج»


فجرت فنانة عالمية شهيرة، صدمة كبيرة بإعلان فضيحة من العيار الثقيل، بتورط زوجها في إرغامها على إقامة علاقة جنسية، مع منتج ورجل أعمال معروف من أجل إتمام صفقة بقيمة 450 مليون دولار.

وكشفت صحيفة The Hollywood Reporter، أن الفنانة العالمية شارلوت كيرك (28 عامًا)، تزعم رفع دعوى قضائية ضد 3 من أكبر منتجي هوليوود، وذلك على هامش واقعة إرغامها على ممارسة الجنس، مقابل صفقة تمويل تصل إلى 450 مليون دولار.

وأشارت شارلوت كيرك، إلى أنها أجبرت على ممارسة الجنس مع رجل الأعمال كيفن تسوجيهارا -الرئيس التنفيذي لشركة Warner Bros- صاحب الـ55 عامًا، وذلك بناءً على طلب الملياردير جيمس باكر – الزوج السابق للنجمة العالمية ماريا كاري.

وتريد شارلوت كيرك، رفع قرار حظر النشر في الواقعة، التي حدثت قبل 7 سنوات بفندق بيل إير، في سبتمبر 2013، موضحة أن «جيمس باكر» كان يأمل في إبرام صفقة تمويل بقيمة 450 مليون دولار مع شركة Warner Bros في ذلك الوقت، لذا كان طرفًا في إجبارها على ممارسة الجنس مع كيفن تسوجيهارا.

وفي المقابل، نفي «تسوجيهارا» بشدة هذه الاتهامات، لافتًا إلى أنه أقام علاقة قصيرة توافقية مع شارلوت كيرك، وفي هذا الصدد نفى جيمس باكر، هذه المزاعم من خلال محاميه، الذي قال إن الملياردير «ضحية مؤامرة ابتزاز مدني بملايين الدولارات».