إليسا : أنتظر الموت البطيء أو الاغتيال


أعربت الفنانة اللبنانية إليسا عن أسفها لما وصل إليه حال الشعب اللبناني، الذي تحول إلى مجرد رهائن داخل أرضه، بحسب وصفها.

وكتبت إليسا على حسابها في تويتر : ” ببساطة، أصبحنا – والبلد معنا – رهائن بانتظار التحرير، أو رهن الموت سريرياً، أو اغتيالاً، أو يأساً وقرفاً، أو فقراً وعوزاً، أو هجرة “.

وتابع إليسا : ” وصولاً إلى اختطاف لبنان مجدداً عام 1982 وتغيير هويته ودوره من “همزة وصل” بين الشرق والغرب، إلى “رأس حربة” في الصراع العربي-الإسرائيلي.. ونعيش اليوم النتائج الكارثية التي أوصلتنا إليها تلك الخيارات”.

وتفاعل محبو إليسا مع ما ذكرته في تدويناتها، حيث علق أحد متابعيها بالقول :” يا الوس ايمت بدك تقتنعي انو ما دخل الخط السياسي اسرائيل تريد هي والمجتمع الدولي هالشي واكبر دليل نتايج زيارة ماكرون وانا ما توقعت غير هيك لان ازدهار لبنان ما بيناسبها ابدًا خصوصاً بعد التطبيع مع الخليج. بوابتين عالمتوسط ما بتظبط كرمال هيك المجتمع الدولي داعم محور الممانعة بلبنان”.

وعلق آخر :” الله يرحم هيديك الايام اللي كنا فيها أحرار..اليوم نحن مكبلين .. مخنوقين بالطائفية”.